الحلقة العاشرة لمنتدى الوساطة بعنوان: "الوساطة عن بعد"

الحلقة العاشرة لمنتدى الوساطة بعنوان: "الوساطة عن بعد"
01 شباط 2023

مؤسسة ACT لحل النزاعات تسلط الضوء في الحلقة العاشرة لمنتدى على الوساطة عن بعد او ما يعرف أيضا بالوساطة الالكترونية.

استضاف منتدى الوساطة لمؤسسة ACT لحل النزاعات يوم الأربعاء بتاريخ 01 – 01 – 2023 م في لقائه الافتراضي العاشر عبر تطبيق ZOOM الأستاذ المحامي فهمي رشيد كرامي الحائز على إجازة في الحقوق من الجامعة اللبنانية عام 1994. أنهى تدرجه وإنتسب الى نقابة المحامين في طرابلس في العام 1996. محام وشريك أساسي في مكتب رشيد فهمي كرامي للمحاماة والإستشارات القانونية في طرابلس – لبنان وسيط و مدرب معتمد من مؤسسة سيدر.

عرض الاستاذ فهمي كرامي، من خلال أسلوب حواري شيق، عدّة محاور تطرق اليها مع الأستاذة فاتن بن الأمين استهلها بتعريف لغوي للوساطة ومبينا انها تدخل بين الناس بالحق و العدل. وقد أشار أن كلمة وساطة تعني التدخل بين الاطراف المتنازعة لإقامة الحق و العدل الذي يرومونه الأطراف مبينا اننا لا يمكن ان نحدد  تاريخا لظهورها عبر التاريخ لأنها نشأت مع الانسان و رافقته عبر تطوره الاجتماعي و ان جل الديانات السماوية افردت في دعوة الناس الى الصلح و دعوة الناس الى التدخل بالخير بين الناس لفض النزاعات و ان ما يميزها أنها أصبحت لصيقة بالصفة التي تميز الانسان عن باقي المخلوقات الا وهي الاخلاق.

كما عرف الوساطة بأنها وسيلة بديلة لفض النزاعات، وهي وسيلة حبية رضائية تقوم على رضا الأطراف و على تدخل شخص ثالث هو الوسيط الذي يكون بدوره محايداً مستقلاً يسعى الى مساعدة الأطراف الى الوصول الى الحل الذي يرضيهم. وقد بين ان الوسيط يقود مسارا من خلاله يؤدي دورَ المايسترو الذي يقود الفرقة الموسيقية. أي ان الوسيط ينظم و يشجع الأطراف على التحاور و يساعدهم على فهم مواقفهم ليساعدهم على فهم مصالحهم المشتركة و إيجاد الحلول المناسبة و هو مسؤول عن إدارة العملية و ليس مسؤولا عن صناعة الحل ثم تطرق الى عرض الأدوات التي يعتمدها الوسيط عند ادارته لعملية الوساطة ملاحظا ان الأدوات التي يستعملها الوسيط في الوساطة الوجاهية لا تختلف عن التي يستعملها عن بعد و هي التواصل الفعال لان عملية الوساطة ترتكز و تقوم على التحاور إضافة الى مهارة التعامل مع الانفعالات و مهارة التعامل مع الطباع و القوى و الاجتماعات الخاصة و المشتركة.

وأضاف ان الوسيط يعتمد أيضا على التفاوض كأداة تسهل للأطراف استنباط الحلول بطريقة إبداعية و ان ما يختلف بين الوساطتين هي التقنيات التي تؤمن الوساطة عن بعد و ان التواصل عن بعد قد يستحق بعض المهارات الإضافية التي تسمح بخلق بيئة آمنة تتيح للأطراف مساحة للتحاور و الافضاء بمكنونات انفسهم.

كما لاحظ ضيفنا ان الوسيط لا يمكنه القيام بعملية وساطة عن بعد إذا لم يكن متمكنا من أدوات و تطبيقات التواصل عن بعد و ان يكون متمكنا من الجلوس امام الكاميرا و التنبه الى ما يحدث امامه و خلف الكاميرا.

أن الوسيط يمكنه أيضا عقد جلسات انفرادية عبر غرف الزوم ثم الرجوع بالاطراف الى الجلسات العامة و هذا يستوجب ضرورة ان يكون قادرا بالتحكم في التطبيقات التي من خلالها يدير اللقاء عن بعد بين الأطراف المتنازعة

ثم فتح باب للنقاش و طرح الأسئلة للحضرة المشاركين  هذا و نشير أن القاء حضره قرابة 50 مشاركا و مشاركة.

 

رابط مشاهدة اللقاء كاملاً:

https://actadr.org/media/3491.html